الاثنين، 23 أبريل 2012

سيارات مفخخة Car Bombs

في كل يوم جديد يحاول العراقيون نسيان الأنفجارات والقتل والسيارات المفخخة التي احتلت شوارع العراق ،حالها حال نقاط التفتيش التي اصبح عددها اكثر من المواطنين في الشوارع ،
ولكن السيارات المفخخة موجودة ونقاط التفتيش موجودة .



In each new day Iraqis try to forget the explosions, murders and car bombings, which occupied the streets of Iraq, if intact checkpoints that became the most number of people in the streets,
But car bombs are exist,and the checkpoints are exist .







الجمعة، 20 أبريل 2012

أصدقاء Friends

Iraq: BAGHDAD: an iraqi blog: Today I just want to present and recommend, the blog BAGHDAD .   Articles are very descriptive, brief text and some clarifying pictu...


الخميس، 19 أبريل 2012

كاريكاتير صيفي Summer Caricature

هذه عقوبة كل مواطن عراقي يعتقد ان الطاقة الكهربائية سوف توفرها الحكومة هذا الصيف .


This is the punishment every Iraqi citizen believes that electric power will be provided by the government this summer ,
Must be written (this summer, there is no electric power)



الثلاثاء، 17 أبريل 2012

الدليل The Evidence

المُعارض العراقي جواد الشمري الذي أمضى أكثر من 20 عاما مختبأ تحت الأرض جنوب بغداد خوفا من بطش نظام صدام حسين ،
أصيب بحسرة لأن السلطات الجديدة لم توله اهتماما كغيره من المعارضين أو السجناء السياسيين أو المهجرين ،
ولم يفلح بعد سنوات من خروجه من مخبئه في الحصول على وظيفة، بينما لا تعترف الحكومة به سجينا سياسيا، ولم يحصل على أي تعويض يساعده وعائلته على كسب العيش ،
وهذا المواطن هو خير دليل على ظلم نظام صدام حسين وأيضا خير دليل على ظلم النظام الحالي .



The oppositionist Mr. Jawad Al Shammari, who spent more than 20 years in hiding under the ground south of Baghdad, fearing the wrath of the regime of Saddam Hussein,
Wounded with a sigh, because the new authorities did not like attention to his tenure of political prisoners or dissidents or displaced,
Did not succeed after years of out of hiding to get a job, while the Government does not recognize its political prisoners, did not get any compensation to help him and his family to earn a living,
This citizen is the best proof of the injustice of regime Saddam Hussein and also the injustice of the current regime .








السبت، 14 أبريل 2012

إرفع المدفئة ونظف المبردة Take The Heater & Clean The Cooler

(شيل الصوبة ونظف المبردة)
مقولة يرددها اليوم كل العراقيين ويعملون بها .
بعد أنتهاء الشتاء الذي ذاق به العراقيين العديد من الظلم من انقطاع للكهرباء و انعدام وقود التدفئة ،
بدأوا بتخزين المدافئ وتنظيف مبردات الهواء استعداداً للصيف الحارق الذي يحلم فيه العراقيين بالكهرباء (وهذا حلم لن يتحقق ابداً) انها ليست نظرة تشائمية ولكنها الواقع ،
ولكن مَن مِن السياسين في الحكومة الموقرة من رئيس الجمهورية و نوابه الى رئيس الوزراء و نوابه الى الوزراء يقوم بتنظيف المبردة ؟؟؟



After the end of winter, which tasted by the Iraqis, many of the injustices of power cuts and lack of heating fuel,
Storage heaters and started to clean the air coolers in preparation for the scorching summer who dreams of the Iraqis with electricity (and this dream will never happen) it's not a pessimistic outlook but it reality,
But who has from the politicians in the government of the venerable President of the Republic and his deputies to the Prime Minister and his deputies to the ministers are cleaning the cooler ???







الخميس، 12 أبريل 2012

تدمير التاريخ The Destruction Of History

العراق مهد الحضارات وفيه الكثير الكثير من المواقع الأثرية ،
ولكن تعاني هذه المواقع الأثرية مثل ما يعاني المواطن العراقي من ظلم وأهمال وسرقة الحقوق من قبل الحكومة التي لا ترحم المواطن والوطن .



Iraq, the cradle of civilizations and a lot a lot of archaeological sites,
But suffer archaeological sites, such as what the Iraqi citizen suffers from injustice and neglect and theft of rights by the government that unforgiving the citizen and the country .













الاثنين، 9 أبريل 2012

مساكن محرومة Disadvantaged Housing

لا تعرف الحكومة اين تقع هذه البيوت ،
ولا يهمها أمر هؤلاء المواطنين ،
وما يتم تخصيصه لهم من ميزانية العراق ؟؟؟
يتم سرقته .


The government does not know where these homes are located,
Is not interested in these citizens,
And what is being allocated to them from the budget of Iraq ???
Are stolen .










الأحد، 8 أبريل 2012

موت الطفولة في العراق Death The Childhood In Iraq

قبل عام ٢٠٠٣ كان الأطفال يموتون في العراق بسبب الحصار الاقتصادي الذي فرضته الأمم المتحدة بسبب الحروب التي قادها صدام حسين ، وبعد عام ٢٠٠٣ ماتت الطفولة في الطفل العراقي و السبب ،

١. انعدام الأمن وارتفاع وتائر العنف الطائفي.
٢. تدهور نظم الرعاية الصحية، واستشراء الفقر.
٣. تعرض أعداد كبيرة من السكان للسجن.
٤. تدهور الواقع الخدمي ويتجلى ذلك بنقص المياه النظيفة، والحرمان من الطاقة الكهربائية، والتلوث البيئي والافتقار للمرافق الصحية .
٥. انهيار النظام الصحي وتدمير البنية التحتية له وعدم الاهتمام به من قبل الحكومات المتعاقبة بعد الاحتلال .
٦. الفساد الإداري والمالي المنتشر في مؤسسات الدولة وخاصة الأجهزة الصحية.
٧. رداءة نوعية الأدوية المستوردة بسبب عدم وجود أجهزة فحص وسيطرة نوعية مما سهل نفاذها في الأسواق العراقية بدون رقيب.
٨. لعبت قسم من المفاصل الطبية دوراً كبيراً في تفشي الأمراض من خلال استيراد الأمصال الطبية الملوثة لقتل أكبر عدد ممكن من أطفال العراق .
٩. انتشار الأغذية الفاسدة والمسرطنة في الأسواق العراقية سواء تلك التي استوردها القطاع الخاص أو وزارة التجارة والتي لعبت دوراً في انتشار الأمراض القاتلة .
١٠. تدهور نظام الرعاية الصحية والاغتيالات المنظمة للأطباء والكادر الصحي تسبب بزيادة عدد الضحايا في صفوف الأطفال. 



Before 2003, children were dying in Iraq because of the economic blockade imposed by the United Nations because of the wars led by Saddam Hussein, and after 2003, died the childhood in the Iraqi children and the reason,

1. of insecurity and high rates of sectarian violence.
2. deterioration of the health care systems, and widespread poverty.
3. exposing large numbers of the population of the prison.
4. Indeed, the deterioration of service and reflected a lack of clean water, and deprived of electric power, environmental pollution and lack of health facilities.
5. collapse of the health system and the destruction of infrastructure and a lack of interest in him by the successive governments after the occupation.
6. administrative and financial corruption rampant in state institutions and private health systems.
7. the poor quality of imported drugs because of the lack of equipment testing and quality control which facilitated the entry into force in the Iraqi market without witnesses.
8. for a section of the joints played a major role in the medical disease through the importation of contaminated medical vaccines to kill the largest possible number of Iraqi children.
9. spread of spoiled food and carcinogens in the Iraqi markets whether those imported by the private sector or the Ministry of Commerce, which played a role in the spread of killer diseases.
10. deterioration of the health care system organization and assassinations of doctors and health staff caused an increase in the number of casualties among children.














السبت، 7 أبريل 2012

مسرح الرشيد Theater Al-Rasheed

مسرح الرشيد الذي يعتبر اهم واكبر المسارح في بغداد، بعد ان تحول الى اطلال اثر احداث عام 2003 وبعد ان تكررت الوعود باصلاحه طيلة السنوات الماضية ،وقد دمرت الضربات الصاروخية المسرح في اذار ( مارس) 2003 وشهد اعمال النهب التي تزامنت مع دخول القوات الاميركية الى بغداد في نيسان ( ابريل) 2003
مبنى المسرح المكون من تسع طبقات لم يسلم منه سوى مقاعد الصالة الكبيرة التي تتسع لحوالى 700 شخص ، وتم افتتاح مسرح الرشيد العام 1981 بتصميم من احدى الشركات الفرنسية وهو من اكبر مسارح بغداد. وضم المبنى قاعات كبيرة للازياء والاكسسوارات والملابس المخصصة للممثلين ومعدات خاصة بالحيل المسرحية التي تقدم اكثر من مئتين من المؤثرات الصوتية والبصرية وقد دمرت جميعها بشكل تام. وكانت دائرة السينما والمسرح التابعة لوزارة الثقافة اعلنت في وقت سابق نيتها اطلاق اكبر حملة لاعادة اعمار وتاهيل مبنى مسرح الرشيد الواقع في وسط بغداد في ناحية الكرخ ،
الى اليوم يبقى حال هذا المسرح كما هو(اطلال) مع كل ملايين الدولارات التي صرفت على اعادة اعماره (الملايين التي سُرقت على اعادة اعماره) .



Theater Al-Rasheed, which is the most important and largest theaters in Baghdad, after being turned into ruins after the events of the year 2003, and after repeated promises reformed over the past years, has destroyed the missile strikes the theater in March 2003 and witnessed the looting, which coincided with the entry of U.S. troops to Baghdad in April 2003
Building the theater component of the nine layers of it not only delivers the big hall seats which can accommodate about 700 people, Al-Rasheed theater was opened in 1981 the design of a French company, one of the largest theaters of Baghdad. Large halls of the building included a fashion, accessories and clothing for the actors and special equipment to play tricks that offer more than two hundred of visual and sound effects were all completely destroyed. The Department of Cinema and theater of the Ministry of Culture announced earlier its intention to launch the largest campaign for the reconstruction and rehabilitation of the building Al-Rasheed theater in the center of Baghdad in the Karkh area,
To this day remains as if the theater is (Ruins) with all the millions of dollars were spent on the reconstruction (which was stolen millions on reconstruction).










حدث خطأ في هذه الأداة